فرناندو توريس - Fernando Torres
 


هجوم
أسبانيا


النادي: تشيلسي - إنجلترا
المنتخب: اسبانيا
تاريخ الميلاد: 20 مارس 1984
العمر: 30
إسم الشهرة: النينو
الوزن: 70 كيلوغرام
الطول: 183 سم
يلعب بالقدمان

الموقع الرسمي:
www.fernando9torres.com

توجد أخبار عن هذا اللاعب - إضغط هنا لقرائتها

فرناندو توريس :

 

توريس ولد في الثاني من مارس 1984 من والدين أسبآنيين والده اسمه خوزيه ووالدته فلوري ولديه شقيقين (اسرايل) وأخته (ماري باز) يبلغان السابعة والثامنة على ألتوآلي.

يقول توريس عن نفسه " لا استطيع ان اقول لكم الكثير عن السنة الأولى من العمر لأني لا تذكر شيئا وعـآئلتي لم تهتم كثيراً لتقول لي ولكني كنت أتصور كيف كنت أزحف وأبكي كثيراً كـ بآقي ألأطفآل في هذآ ألسن "

" عندما كان عمري سنتين فقط بدأت أركل ألكره مع أخي فـي جميع أنحآء ألبيت، كآنت أول بدآيآتي مع ألكُره وكآنت من هواياتي هي رمي الأشياء من النافذة ومن سوء الحظ، رميت مرة لعبة شاحنة كانت مليئة بالمال إلى الشارع، هذه القصة كآنت معروفة، وأرى أنها تستحق أن أكتبها في سيرتي الشخصية، بسبب الوقت الصعب الذي سببته لوالديّ، لكنهـآ كآنت قصه عآئليه طريفه "

" في سني الثالثة. أرى نفسي قد كبرت وأصبحت مثل أخي ألأكبر ألذي طبعاُ سيبقى يفوقني بسبع سنوآت، وفي ألجآنب ألآخر كآنت شقيقتي ماري باز هي ألوحيده إللتي لآتعآقبني وتسآمحني كثيراً ولآزلت ذك ألطفل ألصغير في أعينهـآ "

" وفي عمر 4 سنوات. بدأت حقا أهتم بكرة ألقدم، أتذكر وآلدي كآن يلعب معي كثيراً، خصوصا حين كنا في غاسترار (Gastrar) - قرية صغيرة في غاليثيا (Galicia) كُنا نذهب إليهـآ في رحلآتنـآ في ألإجآزه "

" بعد أن تركت مركزي كـ حآرس، تحولت لـ مُهآجم وأنظممت مع فريق ألمنطقه (ماريوز هولاند) (Mario’s Holland) كان ثاني فريق ألعب فيه، رغم أنني كنت أصغر من ألسن ألقآنوني، لعبت مع ألفريق ثلآث سنوآت بدآ حـُلمي يتحقق لـ أصبح لآعب كرة قدم أصبحت أكثر خبره أردت أن يكون لي زملآء وأكون في فريق " " كمآ ذكرت سآبقاً، كنآ نذهب مع عآئلتي إلى غاسترار (Gastrar) " بعد أن بلغت الثامنة أشترى والدي منزلا في في غاليثيا (Galicia) رغم أنه في البداية لم يكن ذلك يبدو مهما، لكنه أصبح مهماً لنآ فيمآ بعد، ألتقيت بفتاة أصبحت صديقتي فيمآ بعد واسمها (أولايا Olalla) كآنت فترة مُهمه بـ ألنسبه لي بسبب أني ألتقيت بأصدقاء لي وهم معي إلــى أليوم " 1989

" كنت في الخامسة حين ألتحقت لـ أول مره بـ ألفريق في مركز كروي ريآضي في فوينلابريدا المنطقة التي ترعرعت فيها كنت ألعب من 15 إلى 20 طفل يجرون خلف كرة، إنه جنون حقيقي كآن ذلك أمراً كبيراً ومهماً بـ ألنسبه لي هو الحال مع كل الأطفال بعمر خمس سنوات، بجانب كرة القدم لعبت أشياء أخرى مثل : (bottletops) وألعاب تقليدية مثل (gol alemá) مع الآخرين. في الروضة حصلت على أول صديقة لا أتذكر اسمها!!، يقولون أن أول حب لك هو الذي يترك أثرا

"


1990


" حين أصبحت في السادسة، أصبحت كره ألقدم مهمه جداُ لي، وذلك بفضل ألمسلسل ألكرتوني (أوليفر وبنجي) على التلفاز ! كان مسلسلا كرتون جيد وكانت قصته حول مجموعة من الشباب الذين بدؤوا لعب الكرة من أجل المرح وانتهى بهم الحال إلى محترفين، أحببتهم وبدأت اللعب كحارس، حتى كُسر اثنين من اسناني بـ الكرة، قررت بعدهـآ عدم ألوقوف ثآنية بين ألخشبآت ألثلآث، بـ ألرغم من ذلك كآنت صده رآئعه "

" لدي ذكريات كثيرة حول طفولتي لكني أتذكر كلآمي مع جدي حول الأتليتي، جدي كآن حآله غريب مع ألكره فهي بـ ألكآد تهمه لكنه أصبح متحمساً بفكرة ألإنضمآم لـ ألأتلتي الصورة لازلت أتذكرهآ جيداً في عقلي كآن جدي يتحدث كثيراً أمآمي يحآول أن يعلمني أهمية أن أكون مشجع لـ أتلتيكو مدريد ,حتى إنه أهدآني طبق مكتوب عليه اسم جدي وشعار الأتليتي الطبق هو أغلى درع حصلت عليه في حيآتي "

1991


" بعد أن تركت مركزي كـ حآرس، تحولت لـ مُهآجم وأنظممت مع فريق ألمنطقه (ماريوز هولاند) (Mario’s Holland) كان ثاني فريق ألعب فيه، رغم أنني كنت أصغر من ألسن ألقآنوني، لعبت مع ألفريق ثلآث سنوآت بدآ حـُلمي يتحقق لـ أصبح لآعب كرة قدم أصبحت أكثر خبره أردت أن يكون لي زملآء وأكون في فريق " " كمآ ذكرت سآبقاً، كنآ نذهب مع عآئلتي إلى غاسترار (Gastrar) وكآنت تضم عآئلتي ألكبيره كلاً من : جدَي، أعمامي وعماتي، وأقاربي، وبالطبع أنا وأخي وأختي كلنا كنا هناك كنت أنا ألطفل الأصغر وكآن علي مرآفقتهم في كل ألأحوآل سنيني ألأولى في حيآتي مع عآئلتي وأصدقآئي وغاسترار كآن كُل مآأحتآجه لـ أكون سعيداً "

1992


" بعد أن بلغت الثامنة أشترى والدي منزلا في في غاليثيا (Galicia) رغم أنه في البداية لم يكن ذلك يبدو مهما، لكنه أصبح مهماً لنآ فيمآ بعد، ألتقيت بفتاة أصبحت صديقتي فيمآ بعد واسمها (أولايا Olalla) كآنت فترة مُهمه بـ ألنسبه لي بسبب أني ألتقيت بأصدقاء لي وهم معي إلــى أليوم "

1993


" أتذكر عندمآ كُنت فـ ألتآسعه حيث زرت لـ أول مره غرفة ألكؤوس لـ أتلتيكو مدريد أتذكر أبي عندمآ كآن يآخذني لم يقل لي كآن متحمساً بشأن ذلك أحببت أن أنتظر ألمفآجأه وأحببتهـآ أنـآ وأبي " " كنت أرى ألكؤوس من ألقرب لم أمسهآ قط ولحسن حظي لمست بعضهآ مره أو مرتين في ذلك ألوقت سمعت عآئلتي تتحدث عن ألإنجآزآت وألكؤوس ألدوري وكآس ألعآلم رأيت شيئاً لم أكن أتخيله "

[الانضمام إلـى أتلتيكو مدريد]
1994


" حين كنت في العاشرة لعبت لأول مرة مع فريق يتكون من 11 لاعب وهو رايو 13 (Rayo 13)كآنت سنه جيده بـ ألنسبه لي ترشحت ضمن أفضل ثلآثه لآعبين تم ترشيحهم لـ ألأتلتيكو سجلت 55 هدفا تلك السنة، كنت متحمساً جداً لـ أدآء ألتجربه وألنزول إلى ألملعب وتذوق طعم أللعب ألحقيقي, ثم انتقل إلى ريال مدريد

1995


" أنضممت إلى ألفريق بعمر ألـ 11 سنه وهو ألحد ألأدنى للسن فـ لنآدي " "كآن للمدرب مانولو رانجيل فضل كبير ولآ زلت أتذكر كيف كنـآ نمرح كثيراً في ألتمآرين وألمبآريآت، كآنت أمتع أللحضآت في حيآتي "

" بعد أن أنضممت للنآدي بفترة قليله سآفرت مع الفريق للمره ألأولى في حيآتي خآرج إسبآنيآ إلى بلجيكـآ، كُنت مذهولاً بحق في ألفندق وبين زُملآئي أللآعبين، كآن بـ ألنسبه لي كـ ألحُلم ألذي أعيشه في حياتي " " حينمآ تنضم لـ نآدي مثل أتلتيكو مدريد وبهذه ألسن ألصغيره شيئ رآئع جداً ويدعو للمفخره بحق رغم إنني لآأنسى إنهـآ مجرد هوآيه فقط، أمـآ بـألنسبه لـ عآئلتي فقدكان كآبوساً لهم بحق !! أقول ذآلك لآن أربعتهم كآنوآ يعآنون كثيراُ معي لكي أصبح لآعباً، من كآن يتخيل إني سأصبح كمآ أصبحت عليه أليوم " " بدأت موسمي مع فريق الناشئين A مع قدوم 13 لاعبا من خارج مدريد للفريق، أتذكر لاعبين أمثال : (مانو)، (مولينيرو) و(سيرجيو توريس) الذي فازو معي ببطولة أوروبا تحت 16 عاما، كرة القدم كانت ماتزال مجرد مضيعة وقت بالنسبة لي لكني أدركت معنى أن تكون جزءا من فريق كـ أتليتكو مدريد، كنت في الـ 13 من عمري فقط " " أبي اضطر لترك عمله في الظهر ليتمكن من إيصالي للتدريب في أوركاسيتاس (Orcasitas) ومن ثم العودة إلى العمل في فوينلابريدا بالقطار، وفي بعض الأحيان أمي كانت تأخذني إلى التدريب بالباص أوالقطار سوآء كآنت ألأجوآء مُمطره أو شديدة ألحرآره غآلباً..

أمي أعتآدت أن تقول لي

" إذا شعرت بالتعب ليس عليك أن تذهب كثيراً، لاتشعر أنك مضطر للاستمرار مع كرة القدم "

بـ ألنسبه لي لم أكن أتعب منها أبداً، أخي وأختي كانا يأخذاني إلى التدريب أحيانا، حين أكون ألعب يجلسان في المدرجات يدرسان، كانا يأخذاني إلى ملآعب كثيره ومُختلفه أيضاً "" بدون عائلتي لم أكن أستطيع الوصول إلى الفريق الأول، لم أكن أستطيع حتى أن أكون لاعب كرة قدم وأحقق حلمي 

 1996

 بدأت ألسنه ألأولى في فريق ألنآشئين B وعمري 12 سنه كآنت ألمبآريآت صعبه جداً ولآعبوآ ألفرق ألأخرى أكبر منآ سناً ورغُم أننآ لم نفز بـ ألدوري إلآ أننـآ حققنـآ مركزاً جيداً، وأكلمنآ ألموسم أللذي يليه بنفس ألإسمآء تقريباً مع مُغآدرة سته أو سبعه لآعبين، أمضيت كُل وقتي في ألكره وألدرآسه كآن ذلك أمراً صعباُ للغآيـه "

1997


" بدأت موسمي مع فريق الناشئين A مع قدوم 13 لاعبا من خارج مدريد للفريق، أتذكر لاعبين أمثال : مانو مولينيرو وسيرجيو توريس الذي فازو معي ببطولة أوروبا تحت 16 عاما، كرة القدم كانت ماتزال مجرد مضيعة وقت بالنسبة لي لكني أدركت معنى أن تكون جزءا من فريق كـ أتليتكو مدريد، كنت في الـ 13 من عمري فقط " " كانت سنتي الثالثة مع الأتليتي قدومي تزامن مع سنة الثنائية وذلك جعلني أكثر فخرا بأنني في هذآ ألنآدي، خلال سنوات قليلة عشت خلالها الثنائية، الهبوط العودة، السعادة وخيبة الأمل كلاعب وكمشجع رأيت أناسا في جميع الأعمار يبكون في المدرجات، ورأيت أناسا يخرجون من الملعب سعيدين، حتى لو كان الفريق قد خسر !! " " كانوا سعداء لأنهم شاهدوا فريقهم فريق أتلتيكو مدريد، هم مختلفون عن مشجعي ألفرق ألكبيره ألإخرى مثل برشلونة وريال مدريد جمآهيرهم لآتهتم ولآتريد سوى ألفوز، مشجعو الأتليتي يتبعون مشاعرهم أكثر من النتائج، نحن نحب امتاع أنفسنا، ألحصول على وقت ممتع، ونفوز "

1998


" في هذه ألمرحله حصل تغيير للمدرب (بيدرو كالفو) تولى مسؤولية ألفريق لقد فزت بأول لقب في حيآتي تحت قيآدته، أحب أن أشكره على نصآئحه سوآءً عندمآ كُنت في ألفريق أو حتى بعد ألمغآدره"" شآركت فـ درة نايك (NIKE) مع أنديه كبيره مثل برشلونه وريآل مدريد وآي سي ميلآن ومآنشستر وجوفنتوس كآن ألبطوله صعبه ومستوآهم عآلي، مع ذلك لقد فُزنـآ لقد تم إختيآري أفضل لآعب نآشئ فـي ألعآم لم أكن أصدق مآحدث !!"

" خلآل فترة قصيره كنت أمآرس ألكره مع بعض زملآئي في فريق (رآيو 13) حتى أصبحت أفضل لآعب أوروبي، لقد كُنت في ألرآبعه عشر"

1999


" في الخامسة عشرة وقعت أول عقد لي مع أتليتكو مدريد، تمنيت أن أوقع لـ مدى ألحيآه، حين كنت طفلا وكنا نلعب (bottletops) كنت دائما أختآر ألأتلتي، حين كنت ألعب كرة القدم مع زملائي، كنت دائما أتخيل نفسي لاعب أتليتكو مدريد والآن أنا حقا واحد منهم أنا جزء من النادي " " في أول مواسمي مع ألفريق شآركنآ في ألبطوله ألوطنيه، كُنآ نطمح في تحقيق فريق قوي قدر على تحقيق بطولة ألدوري، في ذلك ألحين ألتقيت بـ ألمدرب ألأهم في مسيرتي (ابراهام غارسيا) الذي أتمنى وأثق أنه سيذهب بعيدا ويتألق في مجال التدريب"

[ مع ألفريق ألأول ]


2000 " في السادسة عشرة بدأت موسمي ألأول في درجة ألشبآب، كآن ذلك ألوسم مذهلاً ,على عكس بدآية ألمسو لم يكن أحد يتوقع أن ينتهي بشكل جيد بسسب إصآبتي في عظم الساق، وبعد أدآء ألعمليـه، لم ألعب إلآ في ديسمبـر "

2001


" تحسنت ألأمور في شهر فبرآير، شآركت مع ألمنتخب ألوطني وفزت بدورة الغآرفي (Algarve Tourname)تحت 16 عاما، أردت بشدة أن ألعب في بطولة أوربا تحت 16 عاما والتي كانت ستقام في انجلترا في شهر مايو التالي، لكنه لم يكن أمرا سهلا بسبب إصابتي وعدم لعبي في التصفيات في النهائة (خوان سينتيستبان) و(أرماندو اوفارتي) اعطياني الفرصة لألعب " " بعد أن انهيت السادسة عشرة، لعبت وفزت ببطولة أوروبا تحت 16 عاما، وكنت هداف البطولة وأفضل لاعب في الدورة كما حدث مع فريق الطلاب " " حين عدت إلى مدريد، الناس كانت تستوقفني في الشارع شيء لم يحدث لي من قبل أبداً " " بعد بطولة اوروبا تحت 16 عاما لعبت شآركت مع ألمنتخب تحت 18 عآماً ولعبت في نهائي كأس الشباب، بعدها بأيام قليلة إتصل بي هآتفياً (فوتري) ليبلغني أني سأذهب للتدرُب مع الفريق الأول حيث سأدخل في ألمبآريآت ألإستعدآديه للفريق، وربمآ إذآ لعبت جيداً سأدخل في تشكيلة ألفريق للموسم ,كان ذلك يوم الثلاثاء وفي يوم الأربعاء ذهبت للتدريب، السبت كنت في التشكيلة، الأحد لعبت أول مباراة لي في الكالديرون(El Calderon) أمام ليغانيس (Leganes) الموافق الـ 27 من مايو 2001 ".

2002


" الأسبوع التالي سجلت أول أهدافي أمام الباسيتي (Albacete) بعدها بأسابيع قليلة تعرضت لأول خيبة أمل كبيرة في مسيرتي الاحترافية حين أضعنا التأهل للدرجة الأولى بفارق الأهداف بعد مبآرآتنآ امام خيتافي، في تلك السنة تعلمت كل شيء عن النجاح والفشل، بالنسبة لي على المستوى الشخصي كان موسما رائعا، لكنكفريق لم نحقق هدفنا خيبة الامل كانت كبيرة لقد أمضيت شهرا في الفريق الأول ومررت بأشياءرُبما لايمر بها بعض اللاعبين طول حياتهم وأنا في مجرد بداية مسيرتي الاحترافية "

" في نوفمبر، شاركت في كأس العالم تحت 17 عاما مع المنتخب، لم تكن تجربه جديه حيث أن النتائج هي الأهم، لكنها مع ذلك ساعدتني على النضج احترافيا، وبدأت الموسم مع الفريق الأول "

 

2003

" في هذا العام ضمنا التأهل قبل أسابيع من نهاية الدوري، ورغم أني لم أحظ بموسم رائع على المستوى الشخصي، إلا أنني كُنت سعيدا بتحقيق هدفنا، قبل موسمين كان الفريق قد اخذ دينا كبيرا على عاتقه من الجمهور وقد سددناه بالعودة إلى المكان الذي لم يكن علينا أن نغادره في المقام الأول "

" في يوليو، كنت قد بلغت الـ 18، شاركت في بطولة أوروبا تحت 19 عاما في النرويج، كان لدينا فريق جيد، ورغم أننا جعلنا الأمور معقدة بعض الشيء بالتعادل مع التشيك، إلا أننا صححنا الأمور بالانتصار على البلد المضيف النرويج وسلوفاكيا، لعبنا كرة ممتازة، وفزنا على ألمآنيآ في المباراة النهائية، كُنت محظوظا كفاية لأسجل هدف الفوز في مباراة أدى فيها الفريقين أداءا استثنائياً، لقد كنا الأبطال مرة أخرى، ومرة أخرى كنت هداف البطولة وأفضل لاعب فيها "" بعد سنة في الدرجة الثانية لم تسر بشكل جيد بالنسبة لي، الجماهير كانت تنتظر ما سأفعله في الدرجة الأولى، كان موسما جيدا بالنسبة لي سجلت 13 هدفا لعبت جيدا وخصوصا في المباريات على أرضنا أمام برشلونة وديبورتيفو، هذه المبارتين حددت مسيرتي الاحترافية بشكل ما، لأن بعد هاتين المبارتين الجماهير بدأت تؤمن بي حقا وتؤمن بقدراتي "

2004


" في الدرجة الأولى هناك مهارات ومسآحآت أكثر، أصبحت كرة ألقدم مُمتعه وجماهيرية، وهذآ مُختلف عن ألدرجه ألثآنيه حيث ألأهم كآن ألتكتيك فقط، حيث أن المواهب أقل أهمية من القوة والصلابة، في تلك السنة لعبت أيضا مع منتخب تحت 21 سنة، خطوة أخرى نحو تحقيق حلمي باللعب للمنتخب الأول، مع النجاح الاحترافي اعتراف بك ومع الاعتراف بك تأتي الشهرة

" أنا شخص اجتماعي، أرى أن توقيع الاتوغرافات بعد الحصص التدريبية واجب تقريبا من الناحية الاخلاقية، أتفهم الحماس والاثارة التي يشعر بها المشجعون تجاهي الاحترام والتقدير الذي يحملونه لي، في الواقع منذ فترة ليست طويلة كنت واحدا منهم كوني مهما بالنسبة للجماهير مصدر فخر واعتزاز بالنسبة لي، الشيء الذي لا أحبه كثيرا هو فقدان الخصوصية، ألا أكون قادرا على الحصول على وقت جيد مع أصدقائي في مكان عام كأي شخص عادي وهو ألذي أكون عليه في ألحقيقه "" في موسمي ألثآني سجلت عشرين هدفاً - حصيله جيده - كآن عمري 19 عآماً، وفي العشرين لعبت في بطولة أوروبا، مع ذلك كانت لدي خيبتي أمل كبيرة جدا هي الأولى مع أتليتكو مدريد فبعد أن كنا في المراكز المؤهلة لأوروبا أغلب الموسم أضعنا الفرصة في اليوم الأخير رغم الفوز في سان ماميس (San Mamé) ملعب أتليتك بيلباو، أمآ الخيبة الثانية كانت في بطولة أوروبا، لازلت لا أفهم كيف لم نفز على البرتغال..

لقد كانت كارثة بالنسبة للجميع وأثرت في بشكل كبير ،لقد كانت لدينا فرصة كبيرة ولا زلت لا أعرف كيف تركناها تضيع "

2005


" الأمور لم تسر كما تمنينا في لأتليتكو مدريد رُغم أني لعبت كل مباريات الدوري، وسجلت 16 هدفا إلا أن ذلك لم يكن كافيا للوصول إلى أوروبا حتى اننا خسرنا في نصف نهائي يالكأس أمام أوساسونا، كلأمالنا بالفوز بلقب لأتليتكو مدريد ضاعت لقد كنا كلنا خائبي الامل جدا " " النقطة الايجابية الوحيدة للموسم كانت تأهل المنتخب الوطني لكأس العالم ،رغم أننا واجهنا بعض الصعوبات إلا أننا فزنا في الملحق على سلوفاكيا ووصلنا لكأس العالم "

2006


" في هذآ ألموسم قدم ألينآ مُدرب رآهن ألجميع على نجآحه مُدرب جيد جداً حقق حقق كل شيء مع بوكآ جونيورز ألأرجنتيني، إلآ أنه لم يكن محضوضاً معنآ تشكيلة ألمنتخب لم تكن مكييفه له، كآنت بدآية ألموسم جيده أستعطنآ ألفوز في ست مبآريآت "

" أجمل لحضآتي في هذآ ألموسم هي عندمآ شآركت مع منتخب وطني في أكبر بطوله في ألعآلم ويلعب فيهآ أكبر لآعبين ألعآلم بطولة كآس ألعآلم بآألمآنـيآ، كآن مثل ألحُلم بـ ألنسبه لي وتحقق، شآهدت كآس ألعآلم في فرنسآ 1998 من شآشآت ألتلفآز، كآن شيئاً رآئعاً أن أشآرك في تغيير ألتآريخ، كُنـآ على أتم ألإستعدآد على أن نقود منتخب إسبآنيآ للكأس "" لعبنآ في ألمرحله ألأولى بشكل جيد جداً، قدمنـآ آدآء جمآعي مُميــز، قدمت أدآء جيد ثقة ألمُدرب فيني جعلتني أسآهم مع ألفريق وأسجل ثلآثة أهدآف، وفي ثُمن ألنهآئي قآبلنآ أحد ألمنتخبآت ألكبيره هو ألمنتخب ألفرنسي ألأكثر خبره من منتخبنآ ألوطني، لعلهـآ كآنت مبآرآتنآ ألأسوء، لعبنآ بجشآعه وخرجنـآ من أحد ألمنتخبآت ألمخضرمه، ومع ذلك أنآ أفهم أننآ بنينآ فريقى من ألشبآب في مونديآل ألمآنيآ، أنآ وآثق من أننآ سنسعد أنصآرنآ مُستقبلاً " " أدآئي في كأس ألعآلم، جعل ألنآس تتحدث عن عقدي في ألصيف كمآ هو دائماً، أتتني عروض رسميه من عدة أنديه في اوروبآ، قررت رفضهآ جميعاً مع إحترآمي وتقديري، قررت ألبقآء للنآدي ألذي نشأت وعشت فيه حيآتي أتليتكو مدريد، وقعت عقداً حتى يونيو 2009 " " في موسم 2007 كآن حلمي أن نحرز مركز متقدم لتحقيق ألحلم وألمشآركه في دوري ألأبطآل "

[ ألأنتقـآل إلــى ليفربول ]
2007


ترك ألنآدي ألذي نشأت وتربيت فيه كآن صعباً جداً، فـ ألحقيقه كآن أصعب قرآر أتخذته في حيآتي، أردت أن أخوض تحدي أكبر، تركت ألنآدي ألذي أمضيت مع إثنت عشر سنه بينهم سبعه في ألفريق ألأول، أطيب وأروع لحضآت ألطفوله عشتهآ بين ألألوآن ألحمرآء وألبيضآء، إحتجت ألتغيير أردت تحقيق أحلآمي أنـآ وآثق من أنني أخترت ألطريق ألصحيح، عندمآ ننظر في ألأشهر ألقليله ألمآضيه، تعزز هذآ ألرأي، أتلتيكو مدريد لآبد أن يعيش دون توريس، توريس يحتآج لـ أن يغآدر ألأتلتيكو، هكــذآ هي ألأمـور تسير " " أتلتيكو مدريد في موسم 2007 كآن أفضل حآل من ألعآم ألمآضي، غبنآ عن بطولة أوروبآ في آخر يوم في ألسنه، كآن موقفاً إتخذنآ طوآل ألسنه إنفجر لدينآ شعور بـ ألإخفآق، بعد ألعمل ألشآق ألذي أمضينآه فترة أيلول / سبتمبر إختفى في غمضة عين " " بدأ ألصيف كـ ألمُعتآد، رآحه وإعدآد للموسم ألقآدم، لكــن إتصآل وآحد غير كــُل شيء، قآل لي مُدرب ليفربول رآفآئيل بينيتيز أنه يريدني ضمن مشروعه للموسم ألقآدم كآن ذلك بعد ألظهر، إتصل بي مره أخرى ليشرح خططه وأفكآره قلت له يجب مكآلمة رئيس ألنآدي انخل جيل، لن تكـون هــُنآك مشآكل، إذآ توصل ألنآديآن لـ إتفآق، ومنذ تلك أللحظه، شعرت إنه ذلك لم يكن أي عرض !!، نآد كبير، ألأكثر نجاحاً في ألكره ألإنجليزيــه !! "

" وصلت إلـى الانفيلد، بعد أن ودعت ألجمآهير، وشكرت جميع ألعآملين في ألأتلتيكو على مـآبذلوه لي من جهد، كُــل شيء في ليفربول كآن مثيراُ.. إبتدآءاً من الدورات التدريبية الأولى في Melwood، وpreseason في سويسرا والنمسا... وأول هدف لليفربول، وألمُشــآركه ألأولى في ألدوري ألمُمتـآز ودوري ألأبطآل وكأس كآرلينغ، لم أنسى أول هدف سجلته في ألدوري وكآن في ألأنفيلد ضد تشيلسي. انه بلا شك واحد من افضل لحظات حتى الآن خلال مسيرتي. كان لاول مرة امام مشجعينا، وأشياء لآيمكن أن تكون أفضـل، بدآيتي كآنت ممتآزه مع ألرآئع ستيفن جيرآرد "

" أعجبتني كثيراً ألكره ألإنجليزيه، كنت دآئماً أشآهدهـآ في ألمنزل، لطآلمآ أعتقد إنني أستطيع أن أتلآئم مع سرعة وشدة ألوتيره هنآك، وتيرة ألمبآرآه كآنت أسرع بكثير ممآ أتخيله "

" كُل شيء سآر بسلآسه حقاُ !!، أللعب مع لآعبين مثآل جيرآرد ومآسكيرآنو وكآرآجير، أريد أن أحقق ألحلم بفضل وبمسآعدة زملآئي في ألفريق، وجمآهير ألكوب لطآلمآ كنت أثق في قدرآتي، ألحيآه هنآ في ليفربول سهله كثيراً وضغط ألأعلآم أقل من إسبآنيآ، وألجمآهير أيضاً تكن لنآ ألكثير من ألإحترآم "

" شعرت في ألخمسه أو ألأربعه ألأشهر ألأولى أن جمآهير ألليفر أتخذتني كوآحد من أبنآئهآ، في موسم 2007 صوتت ألجمآهير لي كثآني أفضل لآعب في ألموسم بعد جيرآرد، أشعر بـ ألفخر كثيراً عندمآ تردد جمهور ألليفر اسمي فـ ألملعب، أنآ محضوظ لآنني أمتلك جمهور بهذآ ألحجم من ألوفآء، عرفت مآذآ يعني ليفربول للمشجعين "

 

2011

بعد ما اشتهر في نادي ليفربول قرر رومان ابراهيمو فيش رأيس نادي تشيلسي ان يكافئ المدرب كارلو انشيلوتي لدعمه خط الهجوم بشراء توريس باضخم صفقة بانجترا بما يعادل 50 مليون يورو

 


إنتقالات اللاعب
 التاريخالنوعنقل مننقل إلى
يناير 2011إنتقالليفربول - إنجلتراتشيلسي - إنجلترا
مايو 2009تجديد عقدليفربول - إنجلتراليفربول - إنجلترا
يوليو 2007إنتقالأتلتيكو مدريد - أسبانياليفربول - إنجلترا