Tadamon Sour
التضامن صور
لبنان


تأسس سنة : 1946
http://www.tadamon-sour.com/


 

 نبذةعن نادي التضامن صور 

 
 
البداية عام 1939
عام 1939تداعت مجموعة من طلاب المدارس في مدينة صور إلى إنشاء فريق رياضي لكرة القدم ، وما لبث هذا الفريق أن تطور وتقدم النشطاء فيه إلى طلب ترخيص رسمي فحصل عليه عام 1947وأصبح عضواً عاملاً في الإتحاد اللبناني لكرة القدم .انحصر نشاط النادي في بداية تكوينه بعدد من الأنشطة الرياضية ( كرة الطاولة – كمال الأجسام – الملاكمة – رفع الأثقال ) ولكن أبرزها وأهمها كرة القدم.

بعد نكبة فلسطين
بعد نكبة فلسطين 1948وقيام مخيمات فلسطينية عديدة في منطقة صور انضم عدد من اللاعبين الفلسطينين إلى الفريق ,ولقد اغتنى فريقنا بمواهبهم وكفاءاتهم الرياضية وخلال الخمسينات شارك الفريق بالإضافة إلى الألعاب المحلية في عدد من المباريات في كل من سوريا والأردن ، وخلال عام 1966استضاف فريق الأهلي المصري على ملعبه في صور ( الملعب البلدي حالياً).
قبل عام 1975
ما قبل الأحداث اللبنانية عام 1975كان فريق التضامن مشاركاً مثابراً في كافة الأنشطة التي كان ينظمها الإتحاد اللبناني لكرة القدم بالإضافة لأي مباريات ودية كانت تقام بإستمرار بينه وبين كبار الفرق المحلية. ولعل ما يميز نادي التضامن – صور خلال الأحداث وقبلها أنه لم يقتصر نشاطه على الجانب الرياضي وحده بل كان منخرطاً في الهموم الإجتماعية العامة في المدينة ومنطقتها . فلقد اسس عدة حلقات دراسية لمحوالأمية كما أسهم في إنشاء ودعم عدد من الأنشطة الصحية والعمرانية والمطلبية التي تعود بالنفع العام على أبناء المنطقة .
بداية الخمسينات
ولكن أبرز ما ميز نادي التضامن صور ولا يزال، هي تلك الأنشطة الثقافية  التي انطلقت منذ بداية الخمسينات ولا تزال مستمرة حتى اليوم.
                       
في خلال الأحداث الأليمة توقفت اللعبة في لبنان ، ثم عاد الإتحاد بلجنته العليا الجديدة فأطلقها عام 1986، وكان فريق التضامن الرياضي في صور لم ينقطع عن مزاولة اللعبة وإن كان ذلك في إطار جنوبي رغم ظروف الحرب وعدوان إسرائيل وإجتياحها المتكرر براً وجواً وبحراً. ولقد أولى النادي إهتماماً مركزاً بالمواهب الكروية الناشئة في الجنوب اللبناني ومدينة صور وإحتضنها رغم ضآلة إمكاناته المالية , وإستطاع أن يكون وصيف بطل كأس لبنان للدرجة الثانية ويرتقي إلى مصاف الدرجة الأولى عام 1991, وبهذا لإرتقاء إزدادت المسؤولية كما ازدادت الأعباء والمهام  وكان لابد من أحداث نقلة نوعية إدارية تواكب هذه الفترة وتلبي احتياجاتها ، وهكذا تشكلت بفعل الإنتخابات الروتينية العادية هيئة إدارية تواكب هذه الفترة وتلبي احتياجاتها، وبرنامج عمل خاص بالأشبال والناشطين والشباب ليظلوا خزاناً دافقاً بالمواهب والكفاءات المتعددة بالإضافة إلى برامج عمل مالية تلبي نداء الأعباء الجديدة. ومما لا فيه أن وحدة الإداريين وتكاتفهم وحرصهم على مواصلة مسيرة التضامن الرياضية بشكل ناجح كان لها أكبر الأثر في تماسك وتطور المؤسسة الرياضية.
حيث تعتمد على القيم والمثل العليا والروح الطموح نحو الأسمى والأنبل من غايات الرياضية السليمة إلا وهي بناء الإنسان المعافى من أوبئة الحزازات والحساسيات والمصالح الضيقة المدمرة للفرد والمجتمع بإعتبارهما نقيضاً للروح الرياضية.
إن رسالة نادي التضامن بهذا المعنى تحتاج دائماً إلى دفع جديد وتطوير مدروس وإنتاج خطط وبرامج ترقى بالمسؤولية وتنفتح على التطورات والمتطلبات للعبة كرة القدم التي تتجه رويداً رويداً نحو مزيد من التبلور. على هذا الأساس انتخبت هيئة إدارية جديدة وتمكنت خلال فترة وجيزة من رسم برنامج عمل رياضي لتلافي ثغرات الفريق عبر استقدام لاعبين جدد أكفاء وتأمين جهاز فني يسهر على مصالح الفريق ويرعاها بشكل صالح يخدم الهدف المنشود الا وهو إحراز بطولة الدوري العام لموسم 2000-2001.
وبالفعل تمكنت الإدارة الجديدة ومن خلال التعاون المثمر بين أعضائها أن تحقق الحلم ولأول مرة في تاريخ كرة القدم اللبنانية ألا وهو إحراز فريق نادي التضامن – صور سفير الجنوب الذي كسر احتكار فرق العاصمة
للقب وأهداه إلى الجنوب المحرر من رجس الصهاينة وعملائهم. وتبقى الإشارة التوكيدية بأن مشوار البطولة كان ثماراً طيبة لجهود متراكمة عاماً بعد عام ، شارك في صياغتها الجميع إدارة وأعضاء ولاعبين مخلصين وجماهير جنوبية وفيه لا تملك إلا الانحناء احتراماً لصدق حماستها وغيرتها وعاطفتها . وتبقى المسيرة مشرعة الأبواب ... ومفتوحة الآفاق