الملاعب

إبحث عن :   
 
ملعب أدرار
إسم الملعبStade Adrar
المدينةأكادير - المغرب
الإحداثيات"39'25°30 شمالا  "25'32°9 غربا
حجم الملعب العرض: 68 متر   الطول: 105 متر
سنة الإفتتاح 2012
أرضية الملعب عشبية
المقاعد
مقاعد عامة: 45000
مقاعد للإعلاميين: 288
مواقع للمقعدين: 250
نسبة المقاعد المظللة: 22%
الفرق
منتخب: المغربملعب أساسي
فريق: حسنية أكاديرملعب أساسي
قوة الإضاءة1800 lux
معلومات عن الملعب

ملعب  بمواصفات  عالمية


يعد ملعب أكادير من أكبر الملاعب الوطنية، واعتبره المشرفون أفضل من ملعبي طنجة ومراكش، بحكم الإمكانيات الهائلة التي يتوفر عليها، إذ استعمل في بنائه 66 ألف و700 متر مكعب من الاسمنت و4330 مترا مربعا من المعدن، و21 كيلومترا من الاسمنت في المدرجات و74 16 مترا مربعا من الأرضية الاصطناعية، ويتوفر على 81 كاميرا للمراقبة وشاشة عملاقة مساحتها 84 مترا مربعا، و18 بابا للدخول و27 مخرجا و17 مكانا مخصصا للأكل و116 مركزا للاستشفاء و36 شباكا للتذاكر ومركزين للمراقبة و12 مركزا للشرطة وستة أماكن للإسعافات الأولية بالمدرجات، وثلاثة مراكز صحية.
وتبلغ الطاقة الاستيعابية للملعب 45 ألف متفرج  بكراس مرقمة، ضمنها خمسة آلاف متفرج في المنصة الشرفية و15مقصورة أحدثت في آخر لحظة، و288 مقعدا لفائدة الصحافة الوطنية.
وبخصوص الأرضية والحلبات، يتوفر الملعب الرئيسي لأكادير على مساحة معشوشبة طولها 120 مترا وعرضها 80 مترا، منها 105 طولا و68 عرضا محددة لمكان اللعب،  كما يضم حلبة مطاطية طولها 400 متر مكونة من ثمانية ممرات، وممر خاص بالمسافات القصيرة طوله 144 مترا، ومدخلان خاصان إلى الملعب الرئيسي لتسهيل ولوج سيارات الإسعاف والصيانة، أحدهما مخصص لسباقات الماراثون والمشي ونفق يربطه بملحقة الملعب، ومساحتين لرمي الجلة طولهما 25 مترا ومثلهما لرمي المطرقة طولهما 105 أمتار وآخرين لرمي القرص طولهما 85 مترا ورمي الرمح طولهما 105 أمتار، و104 مراحيض.


مرافق  صحية  ورياضية  عصرية


رغم أن الشركات التي ساهمت في إنجاز هذه المعلمة الرياضية البالغ عددها 15 كلها مغربية، باستثناء واحدة فرنسية مكلفة بالعشب الاصطناعي، إلا أن المرافق التي يتوفر عليها تنم عن تقدم الهندسة المعمارية الوطنية، واقترابها من نظيرتها العالمية، إذ أصبح بإمكان المغرب بناء مثل هذه المشاريع الرياضية المغربية بالاعتماد على المؤهلات الوطنية الصرفة.
وركزت وزارة التجهيز والنقل أثناء تشييد الملعب على عدم إغفال أي شيء لضمان فرجة ممتعة للجمهور المغربي، من خلال توفير كل الإمكانيات الضرورية، والشيء نفسه بالنسبة إلى أطراف الممارسة الرياضية بالملعب من لاعبين وحكام وجامعي الكرات، وصحافة وطنية، إذ يتوفر داخل الملعب على مستودعين لألعاب القوى كل واحد يمتد على مساحة 212 مترا مربعا، في كل واحد أربع غرف، ومثلها بالنسبة إلى كرة القدم طولها 254 متر مربعا يضم كل واحد منها غرفتين، ومستودعين للحكام طولهما 43 متر مربعا وكذلك الشأن بالنسبة إلى حاملي الكرات طولهما 25 مترا.
ويضم الملعب مصلحة طبية للعدائين والحكام على مساحة 126 مترا مربعا، ومكانين للإحماء طولهما 284 مترا مربعا، وقاعتين للاتصال طولهما 400 متر مربع، وأربعة مقاصف في ممر الإحماء وأربع قاعات للاستراحة طول كل واحدة 52 مترا مربعا، ومكانين مخصصين لمراقبة المنشطات طولهما 110 أمتار مربعة، وخزانا للتجهيزات ومركزا للإسعافات والحكام.
وتحظى مرافق وسائل الإعلام باهتمام كبير، فبالإضافة إلى تخصيص منصة مكونة من 288 مقعدا، يتوفر الملعب على 340 مكانا مجهزا بأحدث الوسائل من أجل تغطية التظاهرات الكبرى، و12 مقصورة للتعليق وأربع استديوهات بالقرب من المنطقة المختلطة طولها 25 مترا مربعا وعلوها أربعة أمتار، وقاعة للتحرير مجهزة بمختلف التجهيزات وإدارة للتحرير ومكاتب للمستشهرين ووكالات الأسفار، وقاعة كبيرة للندوات الصحافية مكونة من 240 مقعدا، ومنطقة مختلطة طولها 700 متر مربع ومركزين للمصورين الصحافيين على مساحة 360 مترا مربعا.
وبخصوص تجهيزات المراقبة والإنارة يتوفر الملعب على أربعة أعمدة كهربائية من المستوى الرفيع ونظام مزدوج لدعم الإنارة مستقل ومولد للإغاثة، ونظام أمني خاص باندلاع الحرائق وآخر خاص بالوسائل السمعية ونظام مراقبة دقيق بواسطة كاميرات ستمكن من رؤية جميع الأماكن داخل وخارج الملعب، وكاميرا للصورة النهائية المستعملة في ألعاب القوى.

(جريدة الصباح المغربية)